استغراب فصائلي من إبقاء حكومة عباس العقوبات على غزة

استغراب فصائلي من إبقاء حكومة عباس العقوبات على غزة

استغربت الفصائل الفلسطينية من بيان حكومة التوافق بعد عقد جلستها في غزة، وعدم التطرق إلى رفع العقوبات عن القطاع.

وقالت حركة حماس على لسان المتحدث باسمها عبد اللطيف القانوع: “إنه يجب أن تكون قرارات الحكومة وأبو مازن منسجمة تماماً مع المزاج العام الفلسطيني وهو تواق ومتشوف للوحدة والمصالحة وإنهاء المعاناة”.

فيما قالت حركة الجهاد الإسلامي: “إن بيان الحكومة فاجأنا بعدم رفعه العقوبات عن قطاع غزة، خلال جلسة مجلس الوزراء في غزة”.

وأضافت: بيان الحكومة يؤشر على وجود تلكؤ في إنجاز ملف المصالحة ونأمل المعالجة الفورية.

واستغرب الأمين العام للمبادرة الوطنية مصطفى البرغوثي، من عدم رفع الحكومة لإجراءاتها العقابية على غزة، خلال اجتماعها اليوم في غزة.

واستهجنت حركتا المقاومة الشعبية والمجاهدين رفض الحكومة رفع الإجراءات العقابية عن غزة على الرغم من كل ما قدمته غزة من إيجابية.

أما الجبهة الشعبية فدعت الحكومة لأداء دورها وأخذ صلاحياتها المنوطة بها، وأن تتخذ قرارات حاسمة تخفف من الحصار المفروض على قطاع غزة، وأن تفصح عن برنامجها الذي أعلنته لغزة.

من جهته دعا الكاتب والمحلل محسن أبو رمضان لمراجعة فورية لقرار تأجيل رفع العقوبات عن غزة، مبيناً أنه غير مبرر.

أما أمين عام حزب الشعب بسام الصالحي قال إنه يجب أن تسارع الحكومة إلى رفع الإجراءات الأخيرة وأن تفرق بين مصالح المواطنين والقضايا ذات الجدل السياسي.

بينما رأى القيادي في حماس حسن عصفور أن أطرافاً داخل فتح ضد المصالحة وأخشى من نفوذ لها دفع الحكومة لتأجيل رفع العقوبات.

واكتفى المتحدث باسم الحكومة يوسف المحمود خلال مؤتمر صحفي أعقب اجتماع مجلس الوزراء بالقول إن ما اتخذته السلطة الفلسطينية في غزة “ليست إجراءات عقابية”، وإنما قرارات في إطار الانقسام وسيتم معالجتها ضمن معالجة آثار الانقسام.

وخلال بيان حكومة الوفاق الوطني خلال جلستها التي عُقدت في مدينة غزة من أي قرار من شأنه التخفيف من العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة لإجبار حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على تسليم مقاليد الحكم.

 

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري