الصدر يعلن تحالفه مع العبادي وسط علامات استفهام عن تحالفاته الأخرى

الصدر يعلن تحالفه مع العبادي وسط علامات استفهام عن تحالفاته الأخرى

مجاهد العاني – العراق:

أعلن رئيس الوزراء حيدر العبادي وزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، تشكيل تحالف بين قائمتي “النصر وسائرون”، قالا إنه “عابر للطائفية”.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقده العبادي والصدر في النجف مقر إقامة الأخير عقب اجتماع بينهما استمر لساعات عدة، وفقا لمواقع محلية.

وطرح الصدر عشر نقاط في اجتماعه مع العبادي، منها “مكافحة الفساد وتقوية الجيش وعدم التدخل في شأن الحكومة، والمضي بتحالف عابر للطائفية، يفضي إلى تشكيل حكومة تكنوقراط”.

 

وقال الصدر في المؤتمر إن “التحالف بين سائرون والنصر يساهم في بلورة حكومة قوية تخدم تطلعات الشعب في جميع المجالات”، داعيا “الكتل للاجتماع حول الاتفاق على الخطوات اللاحقة”.

وشدد على “وضع برنامج إصلاحي لدعم الاقتصاد العراقي في جميع القطاعات، والحفاظ على علاقة متوازنة مع الجميع بما يحقق مصالح العراق وسيادته واستقلاله وعدم التدخل بشؤونه”.

ودعا الصدر إلى “دعم إصلاح نظام القضاء العراقي وتفعيل دور الادعاء العام، والحفاظ على وحدة العراق أرضا وشعبا والتأكيد على التداول السلمي للسلطة”.

من جهته، أكد العبادي أن “التحالف الثنائي بين النصر وسائرون، لا يتعارض مع أي تحالف لأي من القائمتين مع الكتل الأخرى لأنه يصب بنفس الاتجاه”.

وأردف: “إننا نحرص على تشكيل هذا التحالف”، داعيا إلى “جلسة قيادية عالية المستوى للكتل السياسية لتخليص البلد من أزمة العد والفرز التي يمر بها”.

وشدد على ضرورة “تسريع الاتفاق السياسي لإرسال رسالة إيجابية للشعب”، مضيفا: “نحن جادون على المضي لتحقيق مصلحة الشعب العراقي”، لافتا إلى أن “هناك حديثا مع كتل أخرى حول تشكيل الحكومة المقبلة”.

يشار إلى أن رئيس الوزراء حيدر العبادي زار محافظة النجف، أمس السبت، والتقى بزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر في مقر إقامته بمنطقة الحنانة.

وأصدر مكتب العبادي بيانا مقتضبا، قال فيه إن “رئيس مجلس الوزراء حيدر العبادي يلتقي السيد مقتدى الصدر”.

يذكر أنه في 12 من الشهر الجاري، أعلن زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، الثلاثاء، التحالف بين قائمتي “سائرون” التي يدعمها و”الفتح” بزعامة هادي العامري لتشكيل الكتلة الأكبر في البرلمان العراقي.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري