القسام ينشر “فيديو” لتدمير دبابة “ميركافاه4” عام 2011

المصيدة – متابعات:

بعد مرور نحو أربع سنوات على تلك العملية النوعية، التي تحطمت فيها اسطورة آلية “ميركافاه4” الإسرائيلية، عندما جرى تفجيرها بعبوة كبيرة الحجم، على حدود محافظة خان يونس جنوبي قطاع غزة عام 2011، كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) عن تبينها ومنفذيها.

جاء ذلك خلال مقطع فيديو قصير عرضته كتائب القسام، في العرض الأول لفيلم “أسد الزنة” مساء الجمعة، في بلدة بني سهيلا شرقي خان يونس، والذي يروي سيرة المُشرف على تفجير الدبابة، الشهيد القائد أحمد سليمان سهمود، مسؤول سرية منطقة “الزنة”.

وظهر في الفيديو الذي نشرته الكتائب “دبابة ميركافاه (4) ترافقها جرافة عسكرية، متوغلة في أراضي المواطنين شرق خان يونس جنوب قطاع غزة بتاريخ السابع من يوليو 2011، ولحظة انفجار الدبابة بالكامل وتصاعد النيران والدخان، بعد استهدافها بعبوة أرضية شديدة الانفجار، في تمام الساعة 8:40 صباح يوم الخميس.

وكشفت الكتائب خلال المقطع التوثيقي أنها استخدمت عبوة “شواظ” من صنع القسام، في تفجير الدبابة، فيما أشرف الشهيد القسامي أحمد سمهود على العملية، برفقة الشهيدين “محمد ماهر النجار، وعبد الله فوزي النجار”، واعترف الكيان الإسرائيلي وقتها بوقوع عدد من الإصابات في صفوف الجنود بجراح خطيرة.

ويعد الكيان دبابة الميركافاه (4) فخر الصناعة، ومن أكثر الآليات العسكرية تحصينًا في العالم، إلا أنها تدمرت وكسرت هيبتها على أيدي المقاومين وعبواتهم المصنعة محليًا، وسقط عشرات القتلى والجرحى في تفجير عشرات الدبابات من نوع مريكافاه (4) في غزة وعلى أعتابها.

واستلهم المقطع التوثيقي افئدة مشاهدي العرض الأول لفيلم “أسد الزنة”، الذين عبروا عن فخرهم واعتزازهم بالشهيد سهمود وأمثاله، ممن كان لهم باع في صد أي عدوان على قطاع غزة، خاصة العدوان الأخير، والذي أظهر بسالة الشهيد في تشجيع المقاومين وأمرهم وحثهم على قتال جيش الاحتلال من نقطة صفر.

وعرض الفلم تسجيلات عبر الهاتف اللاسلكي للشهيد وهو يتحدث بصوت عالِ، ويأمر مقاومي القسام، بقتل مزيد من الجنود، والصعود فوق الأليات، وزرع العبوات وتفجيرها، وأسر جنود من مسرح الاشتباكات الدائرة، وقنص الجنود فوق وداخل المنازل.

تعليقات (1)

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري