اليمن: “المقاومة الشعبية” تسيطر على محافظة لحج وتتقدم نحو مطار تعز

اليمن: “المقاومة الشعبية” تسيطر على محافظة لحج وتتقدم نحو مطار تعز

صلاح الضالعي – اليمن:

سيطرت القوات الموالية للشرعية في اليمن، الاثنين، على قاعدة العند الجوية في محافظة لحج، في تطور لافت يؤكد على تصاعد وتيرة الانتصارات التي أعقبت تحرير عدن من ميليشيات الحوثي و”المخلوع” صالح المتمردة.

وأكدت وكالة الأنباء اليمنية “تحرير” القاعدة، التي تبلغ مساحتها 40 كيلومترا مربعا، على يد قوات الجيش والمقاومة الشعبية، التي عمدت على أثر ذلك إلى “تمشيط بعض الجيوب.. وتمشيط سكن الطيارين وبعض الثكنات العسكرية..”.

وذكرت الوكالة أن قاعدة العند باتت تحت سيطرة المقاومة بالكامل بعد أن تم دحر الحوثيين، مشيرة إلى أن المقاومة استطاعت الدخول أيضا إلى معسكر اللواء الخامس بمنطقة الرباط ما بين الصدر والمدينة الخضراء في لحج، ولم يبق للحوثيين إلا جيوب صغيرة في المحافظة.

وأوضحت مصادر إعلامية أن نحو 50 من مسلحي الحوثي وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، قد سقطوا بين قتيل وجريح بينما استشهد 23 وأصيب 24 من المقاومة الشعبية والجيش الوطني في معركة السيطرة على العند بلحج جنوبي اليمن.

يُشار إلى أن القتال من أجل استعادة هذه القاعدة الجوية والعسكرية، التي تُعد الأكبر في اليمن، بدأ بعد وصول أسلحة جديدة للمقاومة بينها عربات مدرعة قدمتها السعودية لتعزيز المقاتلين.

ويرى مراقبون أن سقوط قاعدة العند في أيدي المقاومة، يعني هزيمة كاملة للحوثيين في جميع المحافظات الجنوبية، بعد هزيمتهم في محافظة عدن الأسابيع الماضية، كما يفتح الطريق شمالا إلى مدينة تعز، حيث يتحصن الحوثيون في قتالهم ضد أنصار هادي.

إلى ذلك، تمكنت المقاومة من دخول مدينة الحوطة مركز محافظة لحج بينما تجري اشتباكات في الأطراف الشرقية من المدينة.

وفي ذات السياق، شن طيران “التحالف العربي” بقيادة السعودية غارات على تجمعات ومعدات عسكرية للحوثين وقوات صالح في محافظة البيضاء.

وفي جبهة تعز، حققت المقاومة الشعبية بالمحافظة والمدينة مدعومة بوحدات عسكرية مزيدا من التقدم نحو مطار تعز الدولي، كما أعلنت أنها تمكنت من قطع خطوط إمداد مليشيات الحوثي وقوات الرئيس المخلوع من ناحية منطقة الحوبان.

ومنذ سيطرة المقاومة على مدينة عدن، أهم مدن جنوبي اليمن، بدأت القوات المدعومة بغارات التحالف العربي في التوسع شمالا، ضمن مسعاها لمد نفوذها على مناطق أخرى باليمن.

 

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري