تونس تنفي دعوة الأسد للقمة

تونس تنفي دعوة الأسد للقمة

المصيدة – متابعات:

نفت وزارة الخارجية التونسية، صحة الأنباء التي تحدثت عن توجيه الرئيس الباجي السبسي، دعوة لرئيس النظام السوري بشار الأسد، لحضور القمة العربية، التي تحتضنها تونس في 31 آذار/ مارس المقبل.

وكانت إعلامية تونسية تدعى بثينة جبنون، قالت عبر حسابها بموقع “فيسبوك”، إنها علمت من مصادر موثوقة، في النظام السوري أن السبسي سيوجه دعوة قريبا للأسد.

وقال وزير الخارجية التونسي خميس الجهيناوي، إنه “لا صحة لتلك الأخبار”، مشيرا إلى أن الجامعة العربية، هي التي تقرر استدعاء “الرئيس السوري من عدمه وليست تونس”.

يأتي هذا في ظل حديث عن زيارة مرتقبة، لوزير خارجية النظام السوري وليد المعلم إلى تونس.

ونفى مصدر مسؤول في وزارة خارجية النظام السوري، صحة تلك الأنباء.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” عن مسؤول في خارجية النظام، قوله: “هم يأتون إلينا ولسنا نحن من يذهب إليهم”.
يذكر أن وسائل إعلام روسية، نشطت خلال الأيام الماضية، في الحديث عن زيارات عربية ستجرى للنظام السوري، من أجل استعادة العلاقات التي انقطعت منذ اندلاع الثورة السورية عام 2011.

وتحدثت وكالات روسية عن نية الرئيس العراقي برهم صالح، زيارة دمشق ولقاء رئيس النظام بشار الأسد، في زيارة رسمية للمرة الأولى.

لكن مصادر عراقية، نفت الأنباء، وقالت إن جدول صالح “لا يحتوي على زيارات مقررة إلى دمشق”.

وأشارت مصادر إعلامية إلى أن الحراك الروسي الإعلامي، خلال الفترة الماضية يلمح إلى تسريبات من موسكو، بشأن جولات يجريها مبعوثو الرئيس فلاديمير بوتين، واتصالات بشأن إعادة إحياء العلاقات الخارجية للنظام السوري.

ومنذ تعليق عضوية سوريا في جامعة الدول العربية، بحسب القرار الصادر عن وزراء الخارجية العرب، في تشرين الثاني/نوفمبر 2011 بالقاهرة، ونظام الأسد يعيش حالة من العزلة العربية والدولية.

واشترط القرار على النظام السوري تنفيذ المبادرة العربية لحل الأزمة، لإعادة العضوية بالإضافة إلى دعوته لسحب السفراء العرب من دمشق.

وصوتت غالبية الدول العربية في حينه على قرار تعليق العضوية، بواقع 18 عضوا موافقا في حين اعترضت ثلاث دول، هي سوريا ولبنان واليمن وامتنع العراق عن التصويت.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري