ثوار العراق يرصدون مكافأة مالية مقابل قتل عناصر الحرس الثوري الإيراني

ثوار العراق يرصدون مكافأة مالية مقابل قتل عناصر الحرس الثوري الإيراني

المصيدة

استغل ثوار عشائر السنة العراقية لجوء الحكومة العراقية إلى إشراك الحرس الثوري الإيراني ضدهم، ليصدروا تعميماً على كل مقاتليهم في كافة الجبهات، أبلغوهم فيه رصد مكافأة مالية كبيرة تبلغ 10 آلاف دولار، تمنح لكل مقاتل في مقابل رأس كل عنصر في الحرس الثوري الإيراني.

وقالت مصادر عراقية: إنّ “القرار وزّع على كافة الجبهات، وأنّه منح دافعاً كبيراً لثوار العشائر، الذين هم متحمسون بالأساس لضرب الحرس الثوري الإيراني”.

من جهته، رأى الخبير في شؤون الجماعات المسلحة إبراهيم الفهداوي، أنّ “قيادة الثورة العراقية كسبت من خلال هذه المكافأة أمرين، الأول زيادة الحقد والأبعاد الطائفية في صفوف مقاتليها. والأمر الثاني هو الحافز المادي الذي يُضاف إلى الحافز المعنوي لمقاتلي العشائر”.

وأشار الى أنّ “خطوة الثورة تدل أيضاً على إمكانية كبيرة لقيادته لإدامة زخم المعركة مادياً ومعنوياً، من خلال شحذ همم المقاتلين معنوياً ورفدهم بالمال أيضاً، فضلاً عن أن مبلغ الـ10 آلاف دولار ليس بالمبلغ القليل، مما يشير إلى إمكانية مادية كبيرة للثورة يقابلها ضعف في تمويل الجيش العراقي”.

 

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري