حصيلة خسائر قوات الأسد على جبهات دمشق الشرقية خلال الشهر الماضي

حصيلة خسائر قوات الأسد على جبهات دمشق الشرقية خلال الشهر الماضي

تمكنت فصائل الثوار من قتل عشرات العناصر من قوات الأسد وتدمير عدة آليات خلال التصدي لمحاولات التقدم على جبهات أحياء دمشق الشرقية والغوطة الشرقية خلال شهر أيار/ مايو الماضي.

وأفاد جيش الإسلام بأن نحو 82 قتيلًا من عناصر قوات الأسد سقطوا خلال محاولات اقتحام بلدات حوش الضواهرة وبيت نايم وحزما بالغوطة الشرقية، خلال شهر أيار الماضي، كما تم تدمير دبابتين وإعطاب 4 آخرين، إضافةً إلى تدمير معدات أخرى.

وفي أحياء دمشق الشرقية قال جيش الإسلام: إن الثوار تمكنوا من قتل 31 عنصرًا آخرين من قوات الأسد، وأسر 3 عناصر، إضافةً إلى إسقاط طائرتي استطلاع وتدمير دبابتين على الأقل.

وتشهد جبهات الغوطة الشرقية تصعيدًا مكثفًا من قوات الأسد رغم اتفاق وقف إطلاق النار في مناطق “تخفيف التصعيد” والتي تشمل محافظة إدلب وريفي حماة وحمص الشماليين، وغوطة دمشق الشرقية والجنوب السوري في 6 من أيار الماضي.

وميدانيًّا اندلعت اشتباكات عنيفة بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بين الثوار وقوات الأسد على جبهة بلدة الريحان في الغوطة الشرقية، في حين سقطت عدة قذائف هاون أطلقتها الأخيرة على مناطق في مدينة دوما.

كما قصفت قوات الأسد بصاروخ يُعتقَد أنه من نوع أرض – أرض، أماكن في منطقة حوش الضواهرة؛ ما أدى لأضرار مادية، دون ورود معلومات عن خسائر بشرية.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري