حكومة الثني تسبب إرباكاً للأردن بسبب بيانها حول اختطاف أردنيين

حكومة الثني تسبب إرباكاً للأردن بسبب بيانها حول اختطاف أردنيين

محمد الترهوني – ليبيا:

أربكت حكومة برلمان طبرق المنحل الحكومة الأردنية ،بعدما أصدرت بياناً تشير فيه لاختطاف 12 أردنياً في طرابلس، لتعود بعد 3 ساعات لتنفي ما ورد في البيان.

الحكومة الأردنية التي كان واضحاً أن ليس لديها أي فكرة عن الموضوع، أكدت أنها ما زالت تتحقق من الموضوع،، لكنها استدركت أن الأمور مطمئنه وأن القصة قد تكون مفبركة لا أكثر.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية «بترا»، عن الناطقة الرسمية باسم وزارة الخارجية وشؤون المغتربين الأردنية، صباح الرافعي، أن الجهود والاتصالات متواصلة على مختلف المستويات للتثبت من صحة هذه الأخبار ليتم اتخاذ الإجراءات اللازمة، وأن الجهود والاتصالات متواصلة على مختلف المستويات للتثبت من صحة هذه الأخبار ليتم اتخاذ الإجراءات اللازمة حيالها، مؤكدة أن حماية المواطن الأردني هي أولوية.

وبعيد ساعات قليلة من إصدار تصريح “الخارجية الأردنية” وبيان حكومة طبرق، عادت الأخيرة وقامت بسحب بيانها، الذي تضمن الإعلان عن خطف الأردنيين، دون إصدار توضيحات أخرى.

مصادر إعلامية أردنية أوضحت أن الحكومة الأردنية لا يوجد لديها أي معلومات تفيد باختطاف أي أردني، وأنها لن تنتظر بيانات من الأطراف الليبية، بل سنذهب بقدرتها السياسية والدبلوماسية والأمنية من أجل التقاط المعلومة الصحيحة.

وأضافت المصادر أن الحكومة الأردنية لا تثق بما يصدر عن حكومة طبرق التي يقودها الثني، لأن التجربة أثبتت عدم دقة معلوماتها بسبب حالة الفوضى التي تعيشها ليبيا، وتحاولم عرفة أي خيوط تقود إلى المعلومة الحقيقة، من خلالها علاقاتها مع حكومة الإنقاذ الليبية في طرابلس.

يذكر أن الغالبية العظمى من الأردنيين في ليبيا كان تم اخلاؤهم من ليبيا، بعيد تدهور الأوضاع الأمنية في ليبيا، إلا أن بعض الأردنيين ارتأى أن يبقى في ليبيا، رغم الوضع الأمني المتردي.

 

 

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري