حماس: سنقف مع سوريا ولبنان في أي عدوان إسرائيلي

حماس: سنقف مع سوريا ولبنان في أي عدوان إسرائيلي

قال القيادي في حركة حماس أسامة حمدان: إن الاحتلال الإسرائيلي اقتنع أن تقدير الموقف لديه على مختلف الجبهات “ليس دقيقاً”، مشيراً إلى أن “إسرائيل” بدأت تدرك أن معركتها القادمة مع المقاومة ستكون معركة كلية لا جزئية أي مع كل محور المقاومة.

وأكّد حمدان لقناة الميادين أن منظومة القبة الحديدية فشلت في منع الصورايخ عن تل أبيب، مضيفاً أن إسقاط الطائرة الإسرائيلية من قبل الدفاعات الجوية السورية “ضربة للكبرياء الإسرائيلي ولا أعتقد أنه سيرد بل ابتلع الصدمة”.

وأوضح حمدان أن أي عدوان صهيوني على سوريا أو لبنان لن تكون كتائب القسام بعيدة عن الرد عليه، معتبراً أن العدوان على المقاومة في أي مكان يقتضي رداً وفعلاً من الجميع.

حمدان شدد على أن الردّ على الطيران الإسرائيلي وتوحّد المقاومة، رسائل مهمة، لافتاً إلى أن مواجهة الكيان الصهيوني يجب أن تكون الأساس الذي يجمع الأمة و”يجب أن لا تنسينا خلافاتنا ذلك”.

وتابع القيادي في حماس، قائلاً: إن المقاومة اليوم باتت أكثر تماسكاً وأكثر قدرة على المواجهة، مشيراً إلى أن ما حصل اليوم أعاد خلط الأوراق في المنطقة وهو ضربة لمشروع تصفية القضية الفلسطينية.

كما اعتبر حمدان أن الجيش السوري قدم أداءً رائعاً في التصدي للطيران الإسرائيلي، مضيفاً أن تفوق “إسرائيل” على مستوى الطيران أصبح محل سؤال لدى صانع القرار في “إسرائيل”، بحيث أن الرد أذهل الإسرائيلي وكان خارج التوقعات.

كذلك رفض حمدان العدوان على سوريا من أي طرف يريد فرض أي شكل من أشكال الاحتلال، مشدداً على ضرورة أن يكون هناك تكاتف ضد العدوان الإسرائيلي.

وفي الشأن الداخلي الفلسطيني، دعا حمدان إلى جعل المصالحة الوطنية جزءاً من عملية الدفاع عن القدس، آملاً الاستجابة من حركة فتح.

وأعلن حمدان عن مناورة لكتائب القسام وبقية الفصائل الفلسطينية على عموم قطاع غزة لرفع الجهوزية تحسّباً لأي اعتداء إسرائيلي.

وفيما يخص وضع غزة، قال حمدان “لا بد من فتح معبر رفح ودفع رواتب الموظفين في غزة”، مشيراً إلى أن حماس ستقدّم رؤية متكاملة للجانب المصري حول الوضع في القطاع.

ولفت حمدان إلى أنه يتم البحث في اتجاهات عديدة للتخفيف من عبء توقيف الأونروا خدماتها.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري