خاص:السلطات التونسية تمنع أي ليبي مؤيد للثورة من دخول أراضيها!

خاص:السلطات التونسية تمنع أي ليبي مؤيد للثورة من دخول أراضيها!

خاص – المصيدة:
علمت “المصيدة” من مصادر مطلعة، أن السلطات التونسية في معبر رأس اجدير، تقوم باستجواب جميع الليبيين الذي يدخلون إلى تونس عن طريق المعبر.

وقالت المصادر: إن السلطات التونسية تقوم باحتجاز كل ليبي تشتبه بتأييده للثوار لعدة ساعات، ثم تقوم بإعادته إلى ليبيا في حال تأكدت من تأييده للثوار، بينما تسمح بإدخال الليبيين المناهضين للثوار والمؤيدين لحفتر إلى الأراضي التونسية.

وأوضحت المصادر أن السلطات التونسية تعتمد على أصول الليبيين وعائلاتهم في تحديد الانتماء السياسي لهم، فأي شخص ينحدر من مدن مصراتة والزاوية وترهونة وصبراتة، يدخل مباشرة إلى غرفة التحقيق، وذلك بسبب تأييد هذه المدن للثوار.

وأشارت المصادر أن ما يجري يدلل على بداية تحول في الموقف التونسي الرسمي من الأحداث الجارية في ليبيا، بعدما كانت السلطات التونسية تتخذ موقفاً شبه محايد مما يجري في ليبيا.

وربطت المصادر بين الموقف التونسي ومحاولة ميليشيات الزنتان الليبية، المناوئة للثورة، السيطرة على المعبر، حيث تطمح ميليشيات الزنتان إلى السيطرة على المعبر، وتكرار ما جرى في شرق البلاد عن طريق الحدود المصرية، حيث تم فتح الحدود المصرية لمصلحة ميليشيات حفتر، وتقديم خط إمداد مفتوح بالسلاح والمال، من أجل قلب الموازين، وهو ذات الأمر الذي تطمح له ميليشيات الزنتان.

الجدير بالذكر، أن ميليشيات الزنتان هاجمت معبر رأس اجدير التونسي قبل يومين، عقب التسلل من منطقة السعة، ولكنها هجومها فشل، وهو ما أجبرها على الانسحاب.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري