“داعش” ينسحب من محيط منبج لصالح الأكراد ويستعد لاقتحام مارع

“داعش” ينسحب من محيط منبج لصالح الأكراد ويستعد لاقتحام مارع

المصيدة:

انسحب تنظيم “داعش” خلال الـ48 ساعة الماضية من 15 قرية وبلدة على أطراف مدينة منبج من جهة الشرق، لصالح ميليشيات سوريا الديمقراطية، تزامنًا مع استمرار التنظيم في فرض حصار خانق على الثوار والمدنيين في مدينة مارع.

وأكدت مصادر عسكرية، أن ميليشيات سوريا الديمقراطية التي تشكل قوات حزب الاتحاد الديمقراطي عامودها الفقري المدعومة من قبل التحالف الدولي سيطرت على 15 قرية بريف منبج الشرقي، وهي: “شاش حمدان، جب الشيخ عبيد، قرية البلاشة، العلوش، جنف الأحمر، خشخاشة، رميلات، حجي علي، أبو صفا، رميلا، بير العمال، الحالولة، منيهال، خربة الروس” الواقعة على أطراف نهر الفرات.

وأشارت المصادر إلى أنه تزامنًا مع انسحاب تنظيم “داعش” من أطراف مدينة منبج بالريف الشرقي بدأ بحشد قوات في قرية اسنبل شرقي مدينة مارع المحاصرة بالريف الشمالي بهدف اقتحامها من جديد.

وفي السياق ذاته ارتكب الطيران الحربي الأمريكي مجزرة بحق عائلة كاملة في مدينة منبج، حيث تم توثيق مقتل ستة أشخاص بينهم أطفال من عائلة “حسين الحوراني الخراجي”، جراء غارة جوية استهدفت حي الحواتمة.

يشار إلى أن طيران التحالف الدولي قام بتدمير جسر قرية عون الدادات بعد استهدافه بستة صواريخ، فجر الأربعاء، ويعتبر هذا الجسر آخر الطرق البرية التي تربط مدينة جرابلس بمدينة منبج.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري