صوان: خوف ألوية الصواعق والقعقاع من دورع ليبيا هو ما أفشل انقلاب حفتر

صوان: خوف ألوية الصواعق والقعقاع من دورع ليبيا هو ما أفشل انقلاب حفتر

محمد الترهوني – ليبيا:

قال رئيس حزب العدالة والبناء، الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، محمد صوان: إنه يرى أنّه كان من الممكن تجنّب الأزمة السياسية والعسكريّة التي تعيشها ليبيا، لو استجاب تيار التحالف الوطني لدعوات الحوار السابقة.

وأكد صوان في تصريحات صحفية، حرص حزبه على إنجاح المسار الديمقراطي والاعتراف بمجلس النواب كجسم منتخب، مبدياً في الوقت ذاته، تحفظه على انعقاد الجلسات بشكل مخالف للإعلان الدستوري، واختيار مقرّه في منطقة خاضعة لنفوذ اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

وأضاف رئيس حزب العدالة والبناء، أنه على الرغم من أن المؤتمر الوطني اعتمد خارطة طريق صوّت عليها أكثر من 150 عضواً من أصل 188 عضواً، تفيد باستمرار عمل المؤتمر الوطني العام لممارسة أعماله حتى نهاية العام الجاري، حتى يتم إصدار وثيقة الدستور والتصويت على دستور دائم بدلاً من مرحلة انتقالية ثالثة، غير أن المؤتمر الوطني استجاب لمطالب المتظاهرين ودعا إلى انتخابات مبكرة حفاظاً على وحدة الصف ونجاح المسار الديمقراطي.

وتابع أن حزب “العدالة والبناء” أول من دعا إلى ضرورة التنازل لشركاء الوطن، لأن المرحلة مرحلة توافق وليست مرحلة مغالبة، غير أن اللواء المتقاعد خليفة حفتر أعلن عن انقلاب عسكري كان مخططاً له بحسب قوله، وكان يقضي بالتحرك مع إعلان كتائب الصواعق والقعقاع والمدني والسيطرة على العاصمة، لكن شيئاً من ذلك لم يحدث لأسباب مجهولة، والأرجح أن عدم تحركها كان بسبب الخوف من الدروع التابعة لرئاسة الأركان، التي وجه إليها نوري أبو سهمين دعوة إلى حماية العاصمة بعد شعوره بالخطر على الأمن.

وأشار إلى أنه من المفارقات العجيبة أن حفتر لم يتحدث عن الإرهاب في ذلك الوقت، وأن التحالف الوطني كان قد برر هذا الانقلاب، بالإضافة إلى خروج رئيس حزب تحالف القوى الوطنية محمود جبريل ليعلن أن خطوة حفتر هي مجرد مبادرة، علماً أن حفتر أعلن على الملأ تعطيل العمل بالإعلان الدستوري والسيطرة على مؤسسات الدولة.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري