فيديو: جثث قوات الأسد تملأ البساتين المحيطة بجسر الشغور

يمان الشامي – سوريا:

انتهت معركة مستشفى جسر الشغور، في ريف إدلب الغربي (شمالي سورية)، بعد أسابيع من الحصار والسجال وتعدد الروايات من جانب “جيش الفتح”  والنظام، حول أعداد المحاصرين سابقاً، وأعداد القتلى والأسرى والناجين حالياً خلال المعركة.

ولكن الناشط السوري “هادي العبدالله” نشر فيديو على “يوتيوب” يُظهر أعدادًا كبيرة من جثث جنود وضباط الجيش الأسدي وهي تملأ البساتين المحيطة بالمشفى، مؤكدًا مقتل جميع من كانوا فيه، باستثناء عدد قليل ممن استطاع الهرب، فضلًا عن الأسرى.

وفي هذا السياق، أكد مصدر عسكري من غرفة عمليات “جيش الفتح” في تصريحات صحفية، أنّه من غير المعروف حتى الآن أعداد الأسرى والقتلى بشكل دقيق، بسبب توزع الأسرى على الفصائل العسكرية المشاركة في المعركة،بالإضافة إلى عدم تبني غرفة عمليات (معركة النصر) لإحصائية دقيقة توضح أسماء وأعداد أسرى النظام.

وأشار المصدر إلى أن العشرات من قوات النظام قضوا خلال معركة مستشفى جسر الشغور، مع عدم إمكانية حصر عددهم بشكل دقيق حتى الساعة، نظراً لوجود الكثير من الجثث في الأحراش من دون أن يراهم أحد بعد.

من جهتها ، بثت “حركة أحرار الشام الإسلامية” التابعة لـ “الجبهة الإسلامية”، شريطاً مصوراً يظهر جثث العشرات من قوات النظام الفارين من مستشفى جسر الشغور، والمترامية على الأرض، وأظهر شريط مصور جثث العشرات من قوات النظام الفارين من مستشفى جسر الشغور

وكانت فصائل المعارضة المسلّحة قد أعلنت عن معركة “النصر لتحرير” مستشفى جسر الشغور، بمشاركة كل من: “حركة أحرار الشام الإسلامية، وجبهة النصرة، وجيش الإسلام، وأنصار الشام، وجبهة أنصار الدين”، كما سيطروا في شهر أبريل/نيسان الماضي على مدينة جسر الشغور بالكامل.

من جهة ثانية، تشهد جبهة مدينة أريحا جنوبي مدينة إدلب، وهي آخر مدينة تخضع لقوات النظام في محافظة إدلب، هدوءاً نسبياً، خاصة بعد تمكن تشكيلات المعارضة المنضوية تحت لواء “جيش الفتح” من السيطرة بشكل كامل على بلدة المسطومة ومعسكر الطلائع، وهروب ما تبقى من قوات النظام باتجاه مدينة أريحا وبلدة نحليا المحررة، أخيراً، غربي بلدة المسطومة.

تعليقات (1)

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري