قوات الأسد تنسحب من تدمر على أنغام الموسيقى (فيديو)!

يمان الشامي – سوريا:

نشرت قناة “العربية” مقطعاً مصوراً يظهر ما قالت إنه انسحاب لقوات الأسد من تدمر، قبل دخول عناصر تنظيم “داعش” إلى المدينة الأثرية في حمص، حيث تمتع المنسحبون، بحسب المقطع، بأريحية تامة أثناء انسحابهم، وكانوا يقودون سياراتهم بروية، وهم يستمعون للأغاني.

وتزامناً مع المقطع الذي نشرته قناة “العربية”، نشر تنظيم “داعش” صوراً ومقاطع مصورة، تظهر معالم مدينة تدمر وأبنيتها ومرافقها الأمنية والحكومية بعد السيطرة عليها.

وقد أظهرت الصور، غياب أية مظاهر لمعارك طاحنة كان تحدث عنها التنظيم والنظام على حد سواء، لدرجة تبدو فيها الكثير من السواتر و“الدشم” وكأنها لم تتعرض لرصاصة واحدة.

وفي الوقت الذي يقوم فيه طيران بشار الأسد بعشرات الغارات الجوية في شمال سوريا جنوبها، فقد غابت الصواريخ والبراميل عن استهداف أرتال “داعش” التي قطعت عشرات الكيلومترات في الصحراء وضح النهار، ووصلت إلى المدينة ودخلتها وسيطرت عليها، دون أن يعترض طريقها أحد.

ويواصل نظام الأسد سلوكه المثير للريبة، حيث سارعت وسائل إعلام النظام للاعتراف بسقوط تدمر، مع بدء انتشار أنباء اقتحامها من قبل مقاتلي التنظيم، على الرغم من أنها عادة لا تعترف بسقوط المدن والبلدات إلا بعد إعلان المعارضة، وهو ما حصل بعد سيطرة “جيش الفتح” على  جسر الشغور، حيث بقيت وسائل إعلام النظام تنفي ذلك حتى اللحظات الأخيرة.

ويخشى مراقبون أن يكون الهدف من انسحاب نظام الأسد من تدمر ومحيطها، فتح الطريق أمام تنظيم “داعش” لمهاجمة القلمون وغوطة دمشق، وضرب فصائل المعارضة المشغولة بمقاتلة قوات الأسد وحزب الله.

تعليقات (1)

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري