قوات تركية تبدأ بتسيير دوريات في محيط منبج

قوات تركية تبدأ بتسيير دوريات في محيط منبج
يمان الشامي – سوريا:
أعلنت القوات التركية، أنها بدأت بتسيير دوريات مستقلة مع القوات الأميركية على خط مناطق درع الفرات المحاذية لمدينة منبج، شمال سورية، وذلك في منشور مقتضب على حساب هيئة الأركان العامة في موقع “تويتر”.

وبالتزامن مع ذلك، قال الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في لقاء جماهيري انتخابي في ولاية سامسون التركية، إن الجيش التركي بدأ تسيير دوريات في منطقة منبج شمالي سورية، بهدف “تطهير المنطقة من الإرهابيين”، في حين أفاد رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، لقناة “إن تي في”، بأن القوات المسلحة بدأت مهمتها، وفق الاتفاق مع أميركا.

وفي وقت لاحق، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو: “جنودنا بدؤوا في تسيير دوريات في المنطقة، ما بين منطقة درع الفرات ومنبج، ودخول منبج، وخلال هذه المرحلة سيتم إخراج عناصر وحدات حماية الشعب من المدينة”.
وفي وقت سابق، نقلت وسائل إعلام تركية عن مصادر محلية بدء عملية دخول القوات التركية إلى الأحياء المتاخمة لمدينة منبج، تنفيذًا لخريطة الطريق الموقعة مع أميركا، قبل أسبوعين.
وأفادت صحيفة “حرييت”، بأن القوات التركية، المؤلفة من عدة آليات، دخلت الأحياء الخارجية، بغطاء جوي من المروحيات الأميركية في المنطقة، كما تناقلت وسائل الإعلام صورًا لما قالت إنها للآليات التركية أثناء بدء العملية، وصورة أخرى لمروحية أميركية في المنطقة، دون إضافة مزيد من التفاصيل.
من ناحيتها، ذكرت وكالة “الأناضول” التركية الرسمية للأنباء، أن القوات التركية سيرت دوريات مشتركة مع القوات الأميركية، في دخول مدرعات تركية من منطقة “درع الفرات”، عبر منطقة سجو، حيث تتواجد قاعدة أميركية بالقرب من بلدة دادات، واستمرت عملية تسيير الدوريات 3 ساعات، دون تفاصيل إضافية.

ومن جانب آخر، قالت مصادر محلية إن دورية تركية مؤلفة من أربع آليات، توجّهت إلى نقطة تفتيش “عون الدادات” قرب مدينة منبج، الخاضعة لسيطرة “قسد”.وأوضحت أن، الدورية قامت بعملية تمشيط على طول القرى المجاورة لنهر الخابور، بالتزامن مع وجود دورية أميركية هناك.

وأضافت أن الدورية لم تدخل منبج، ولم تنشر أي عناصر في المنطقة، وعادت أدراجها نحو مدينة الباب التي يسيطر عليها الجيش السوري الحر.

في غضون ذلك، أفادت مصادر تركية أخرى، بأن وزير الخارجية، مولود جاووش أوغلو، سيدلي بكلمة للصحافيين، ربما يتطرق فيها لتفاصيل التطور الجديد المتعلق بالدخول إلى منبج.

وأعلنت القوات التركية في وقتٍ سابق، عن توصل العسكريين الأتراك والأميركيين إلى تفاهم حول خارطة طريق مدينة منبج الواقعة في ريف حلب الشرقي، وذلك بعدما توقع وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو، قبل ذلك، أن تبدأ عملية انسحاب “وحدات حماية الشعب” الكردية من منبج بداية الشهر المقبل.

وبحسب بيان رسمي صدر بعد اجتماع عقد في 12 و13 يونيو/ حزيران الحالي، في مقر قيادة القوات الأميركية في أوروبا في مدينة شتوتغارت الألمانية، فإن الجانبين اتفقا على خطة لتنفيذ اتفاق منبج، على أن يقدم مضمونها للسلطات العليا في كلا البلدين.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري