لهدنة طويلة الأمد.. “إسرائيل” تضع شرطاً رئيسياً مع حركة “حماس”

لهدنة طويلة الأمد.. “إسرائيل” تضع شرطاً رئيسياً مع حركة “حماس”

طرح مسؤول أمني إسرائيلي كبير، شرطاً رئيسياً من أجل قبول هدنة طويلة الأمد مع حركة “حماس.”

ونقلت المحررة السياسية في موقع القناة التلفزيونية الـ 14عن المسؤول قوله، إن “العرض الذي تقدمه “حماس” بشأن الهدنة غير جدي حتى الآن، رغم أن هناك وساطات تجري بين الجانبين للتوصل إلى تهدئة طويلة الأمد، لكن المباحثات لم تنضج بعد؛ بسبب رفض الحركة تقديم تنازلات بهذا الخصوص”.

واشترط المسؤول الإسرائيلي نزع سلاح “حماس” للقبول بهذه الهدنة.

وأضاف أن “ما وراء الكواليس تشهد تبادل أفكار بين الجانبين حول موضوع الهدنة، عقب انتهاء أحدث مسيرات العودة قبل أيام، لكنها اصطدمت بتشدد “حماس” بإبداء تجاوب في المطالب الإسرائيلية لتحقيق هذه الهدنة، ومن ذلك نزع سلاح الحركة، أو منع تعاظمها العسكري في القطاع”.

وأردف: “يبدو واضحاً أنه بعد الأيام الدامية الأخيرة على حدود قطاع غزة فلا يبدو أن الجانبين معنيان بالتصعيد العسكري، خاصة أن “إسرائيل” أظهرت حزما أنه في حال تصاعد أعداد الضحايا الفلسطينيين، فإنها لن تقدم على تنازلات للحركة، بل إن مستوى التصريحات المعادية للحركة زادت في الأوساط السياسية الإسرائيلية”.

وتابع: “لذلك فإن المباحثات لم تسفر حتى الآن عن نتائج جدية، رغم أن إسرائيل أبدت موافقتها على أنه في حال أظهرت حماس استعدادا لنزع سلاحها، فإن فكرة الهدنة قابلة للنقاش”.

وكانت حركة “حماس” قد نفت قبل أيام أن تكون عرضت عبر وسطاء هدنة طويلة مع “إسرائيل”.

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري