“هيئة تحرير الشام” تدحر “داعش” وتنهي وجودها في ريف إدلب الجنوبي

“هيئة تحرير الشام” تدحر “داعش” وتنهي وجودها في ريف إدلب الجنوبي

علقت “هيئة تحرير الشام” على إنهاء وجود تنظيم “داعش” جنوبي إدلب، بعد تسليم 400 عنصرًا أنفسهم.

وقالت الهيئة في بيانٍ لها: “إنها خاضت لأكثر من أربعة أشهر أعنف المعارك مع خوارج جماعة الدولة في ريفي حماة الشرقي وإدلب الجنوبي، بعد تمرير النظام لهم إلى المناطق المحررة”.

وأكدت أنها “قدمت خيرة رجالها ودفعت كامل عدتها وعتادها، لرد الخوارج في ظل تخاذل الجميع وانشغال البعض بمعارك هامشية مفروضة عليهم من الخارج، وآخرين بمعارك جانبية بدلًا من الوقوف معنا في مواجهة الخطر الذي كان يتهدد المنطقة كلها”.

وبشأن تفاصيل تحركات عناصر التنظيم، لفت البيان إلى أن العناصر حاولوا خلال الفترة الماضية التقدم إلى أم الخلاخيل وأرض الزرزور، “إلا أن عناصر الهيئة كانوا بالمرصاد ونكلوا فيهم أيما تنكيل، ليتجهوا إلى الخوين حيث واجهتهم الهيئة وبعض الفصائل وصدوا اقتحامهم”.

وأشارت “تحرير الشام”، إلى أن “المفصل الأمني في الهيئة نفّذ عملية واسعة لتنظيف القرى الحدودية، من خلايا التنظيم في التمانعة والرفة والهلبة”.

وكانت مصادر عسكرية، ذكرت أن 400 عنصرًا من “تنظيم الدولة” في الخوين بإدلب، سلموا أنفسهم للهيئة ولفصائل دحر الغزاة.

 

اترك رد

يجب ذكر المصدر عند النقل . موقع المصيدة الإخباري